“ولاية الفقيه”.. وصفة للسيطرة على العالم الإسلامي

منذ نشوب الثورة الإيرانية “الإسلامية” عام 1979 ورفعها للشعارات المعادية لأميركا وإسرائيل، نجحت إيران في تحويل البوصلة العربية والإسلامية إليها، وادعت أنها أصبحت الراعي الأول لمعاداة الفكر “الصهيوصليبي” الذي يغزو الأمة في دينها وفكرها وقيمها وأخلاقها.

استطاعت إيران بقيادة الخميني السيطرة على قلوب الشعوب العربية والإسلامية البسيطة المشتاقة “للخلافة الإسلامية” رغم رفض الحكومات العربية والإسلامية للمشروع الإيراني، حيث دعت “الجمهورية الإسلامية” لاستبدال أنظمة الاستبداد الى جمهوريات إسلامية على نهج “جمهورية الإمام” مما ولّد عند الحكومات العربية الخوف من سقوط استبدادهم.

متابعة القراءة