القطيعة مع إيران والتأسيس لشراكة عربية داخلية

اتجهت العديد من الدول العربية مؤخرًا، لقطع علاقاتها مع طهران عقب توتر علاقة الأخيرة مع الرياض وقطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية (الإيرانية السعودية) على أثر احتجاجات على إعدام السعودية للعالم الشيعي السعودي نمر باقر النمر ومهاجمة السعودية وسفارتها في إيران.

قطْع العلاقات مع إيران، ومحاصرتها دبلوماسيًّا واقتصاديًّا على المستوى العربي الرسمي؛ موقف كان يجب أن يتخذ منذ سنوات طويلة، وخاصة أن تدخلات إيران في المنطقة العربية تضاعفت منذ نشوب الثورة السورية وتدفق ميليشيات إيران إلى سورية لمساندة نظام بشار الأسد، عدا عن دورها الدموي في العراق وسيطرتها في اليمن وانقلابها على الرئيس الشرعي وتدخلها في شؤون داخلية لعدد من الدول العربية، مما دعا إلى كبح لجام طهران وتحطيم أطماعها التوسعية في المنطقة العربية.

متابعة القراءة