من «جبهة النصرة» لـ«فتح الشام»: آمال الوحدة ومحلية الثورة

أعلنت «جبهة النصرة» بقيادة أبي محمد الجولاني إيقاف العمل باسم الجبهة وتشكيل فصيل جديد تحت اسم «جبهة فتح الشام»، وجاء هذا الإعلان بعد تسجيل صوتي نسب لنائب زعيم تنظيم القاعدة أحمد أبو الخير الذي أعطى الضوء الأخضر للجبهة المبايعة للقاعدة باتخاذ قرار الانفصال وتشكيل فصيل جديد.

سارعت الأمم المتحدة وبعض القوى الدولية للإعلان أن لا شيء سيتغير تجاه «فتح الشام» أو ما كانت تسمى «جبهة النصرة»، وإن فكت ارتباطها بتنظيم القاعدة؛ مما يعني أن النظام الدولي سيستمر في وضع التنظيم على لوائح «الإرهاب» الدولية.

متابعة القراءة