انتفاضة القدس: “صنيعة صهيونية” أبطالها فلسطينيون

لم يشهد الشباب الثائر في ميادين وشوارع الضفة وغزة والداخل الفلسطيني والقدس المحتلة، الانتفاضة الأولى، وقسم كبير من هذا الشباب كان رضيعًا في الانتفاضة الثانية! ومنهم من ولد بعدها، ولم يعش – هذا الشباب – أجواء المقاومة الحقيقية، ولم يستنشق الغاز السام المسيل للدموع! لم يغتسل هذا الشباب بالمياه العادمة، ولم يسمع نغمات القنابل الصوتية، وحتى أنه لم يجرب معنى الإصابة برصاصة أطلقت من بندقية (إم 16) يحملها مراهق لم يتجاوز العشرين، ولا حتى بمعدنية مغلفة بالمطاط تصيب جسده وتسقطه قتيلًا دون أن تخترق أحشائه.

متابعة القراءة