الحرية .. صنم الجاهلية المعاصرة

لكل جاهلية صنم يعبد من دون الله عز وجل وعادات تخالف الفطرة البشرية وتحاربها وأدوات تشن الهجوم على كل معارض لهذه الجاهلية.

كان صنم الجاهلية الأولى المادة، وكان من العادات التي تخالف فطرة الناس التي فطرهم الله عليها وأد البنات، وكانت القبلية وقوة الساعد والسيف هي أداة الهجوم على كل مخالف!

أكثر من 1400 سنة مضت على تلك الجاهلية العربية الأولى التي قضى عليها الإسلام وحاربها بقوة، 1400 سنة مضت على تحول ذلك المجتمع الجاهلي المتخلف المختل في كل ما فيه إلى مجتمع حضاري إنساني إسلامي قابل للتطور يحقق الغاية من الوجود على أرض الله سبحانه وتعالى.

متابعة القراءة

الحج إلى القدس!

“إن حبل نجاة السياحة الإسرائيلية الذي سيخرجها من أزمتها هم الزوار العرب الذين يأتون إليها”، هكذا قال الكاتب الإسرائيلي “نير حسون” في مقالته بصحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

دعا “حسون” -بشكل غير مباشر- إلى تشجيع ودعم وتسهيل الزيارة الإسلامية والعربية إلى المدينة المحتلة، وعلل ذلك بأن للزيارة أثر على الاقتصاد الإسرائيلي.

لكن السؤال هنا، هل فعلًا الاقتصاد الإسرائيلي هو الهدف الأول من التشجيع والدعم والتسهيل الإسرائيلي للزيارة الإسلامية والعربية إلى مدينة القدس؟!

متابعة القراءة

“ولاية الفقيه”.. وصفة للسيطرة على العالم الإسلامي

منذ نشوب الثورة الإيرانية “الإسلامية” عام 1979 ورفعها للشعارات المعادية لأميركا وإسرائيل، نجحت إيران في تحويل البوصلة العربية والإسلامية إليها، وادعت أنها أصبحت الراعي الأول لمعاداة الفكر “الصهيوصليبي” الذي يغزو الأمة في دينها وفكرها وقيمها وأخلاقها.

استطاعت إيران بقيادة الخميني السيطرة على قلوب الشعوب العربية والإسلامية البسيطة المشتاقة “للخلافة الإسلامية” رغم رفض الحكومات العربية والإسلامية للمشروع الإيراني، حيث دعت “الجمهورية الإسلامية” لاستبدال أنظمة الاستبداد الى جمهوريات إسلامية على نهج “جمهورية الإمام” مما ولّد عند الحكومات العربية الخوف من سقوط استبدادهم.

متابعة القراءة

انتخابات الكنيست ووهم الوحدة العربية

لا يخفى على متابع للصحف والمواقع الإخبارية في الداخل الفلسطيني حجم المعركة الانتخابية عشية انتخابات الكنيست(البرلمان) الإسرائيلي.

حيث تعمل الأحزاب العربية واليهودية على تشكيل تحالفات لتضمن نصيبها في “الكعكة الصهيونية” وخاصة بعد رفع نسبة الحسم.

متابعة القراءة

شارلي إيبدو.. والنفاق العالمي

شهدت العاصمة الفرنسية باريس أمس الأحد، مسيرة مليونية منددة بالهجوم “الإرهابي” على الصحيفة الساخرة “شارلي إيبدو”، التي لطالما أثارت غضب المسلمين حول العالم حين أساءت للدين الإسلامي وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

شارك بالمسيرة المليونية أكثر من 40 مسؤولا سياسيا يمثل كل واحد منهم دولته.. منهم الملك والرئيس ورئيس الوزراء والوزير وحتى رئيس السلطة…كلهم شاركوا مؤكدين على ضرورة محاربة “الإرهاب” والوقوف في وجه “الإسلام المتطرف”…

متابعة القراءة